المالكي يحث البرلمانيين على التعجيل بإخراج « قانون ترسيم الأمازيغية »

Vendredi, juillet 21, 2017

موازاة مع مناقشة مشروع القانون التنظيمي رقم 26.16، المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، حثّ الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، البرلمانيين الذين سيناقشون هذا المشروع على إخراج قانون تنظيمي للأمازيغية مُعبّر عن روح الوثيقة الدستورية لسنة 2011.

المالكي قال في افتتاح يوم دراسي من تنظيم لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، بتعاون مع وزارة الثقافة والاتصال، إنّ المؤسسة التشريعية مطالبة بتدعيم الأفق الذي وضع أرضيته الملك محمد السادس في الخطاب الذي ألقاه بأجدير نواحي مدينة خنيفرة سنة 2001.

وفيما لا تزال الحركة الأمازيغية ترافعُ من أجل إقناع الحكومة والبرلمانيين بإدخال تعديلات جوهرية على مشروع القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، الذي تعتبره غير مستجيب لتطلعاتها، دعا رئيس مجلس النواب إلى « الإنصات إلى أهل الاختصاص والحكماء، والفاعلين المهتمين، من أجل التفاعل الخلّاق وإنتاج قوانين متطورة ومنفتحة ».

وكان مشروع القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية قد خلّف استياء كبيرا وسط مكونات الحركة الأمازيغية، بسبب عدم إشراكها في مشاورات إعداده؛ إذ كان رئيس الحكومة السابق قد طلب منها توجيه مذكرات تتضمن آراءها إلى اللجنة المشرفة على إعداد المشروع عبر البريد الإلكتروني، وهو ما رفضته أغلب مكونات الحركة الأمازيغية واعتبرته تنقيصا من دورها.

وفيما تسابق مكونات الحركة الأمازيغية الزمن لإقناع البرلمانيين بتعديل مشروع القانون التنظيمي المطروح للمناقشة بمجلس النواب، قال رئيس المجلس إن أي وصفة مشروع قانون « لا يمكن أن تكون نهائية، ونسخة جامعة مانعة، خاصة حين يتعلق الأمر بعُنصر ثقافي ولغوي وحضاري يمتح من التاريخ العريق للمملكة، ويتجه نحو المستقبل ».

واعتبر المالكي أن سياق مناقشة مشروع القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بمجلس النواب « يتّسم بالجدية والمسؤولية »، مضيفا: « لا أحد يمكن أن يقلل من أهمية هذا المشروع وقيمته النوعية ووظيفته الديمقراطية وبعده الاجتماعي ».

وأكد على أهمّية تفعيل ما نص عليه دستور المملكة بشأن الأمازيغية لتعزيز الخيار الديمقراطي للمملكة، قائلا: « الديمقراطية كيفما كانت ستظل ناقصة إذا لم نجعلها ديمقراطية فكرية وثقافية، تشكل أساسا للحرية والمساواة بين الأفراد والجماعات وبين الجنسين، وأساسا للتماسك الاجتماعي والانصهار الثقافي ».


Evénements

Video vers le Théâtre

Info Théâtre

News Letter

Recevez toutes les actualitées du théâtre national Mohamed V sur votre email!

captcha

Tickets

tickets

Pour Acheter Votre Ticket

Appelez Le 05 37 20 83 16